أخبار الجمعية السعودية
يتقدم أعضاء جمعية عقيدة بالعزاء والمواساة لطلاب العلم ولأسرة فضيلة الشيخ الاستاذ الدكتور وليد العلي- الأستاذ بجامعة الكويت، وعضو الجمعية- رحمه الله وبلغه منازل الشهداء « » الفائزون في المسابقة الأولى في مجلة الدراسات العقدية « » تحميل الرسائل المسجلة في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن « » تقيم الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفرق والمذاهب بالتعاون مع كلية الدعوة وأصول الدين دورة، بعنوان: صناعة الوعي ضد الأفكار المنحرفة « » يقدم مركز يقين الدورة التأهيلية الثانية (الإلحاد المعاصر) في الرد على شبهات التيارات الهدامة المعاصرة « » الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفرق والمذاهب تقيم دورة علمية بعنوان: « » الفائزون في المسابقة العقدية الثانية في برنامج (مسائل في العقيدة) لعام 1438هـ « » يسر اللجنة النسائية للجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفرق والمذاهب أن تعلن عن عدد من الدروس العلمية « » يتقدم منسوبو جمعية (عقيدة) بتهنئة فضيلة الأستاذ الدكتور علي بن محمد الشهراني (عضو الجمعية) بمناسبة تعيينه عضو في مجلس الشورى؛ متمنين لفضيلته التوفيق والسداد. « » رئيس مجلس إدارة الجمعية الأستاذ الدكتور صالح بن عبد العزيز سندي يشارك في فعاليات مؤتمر « » جلسة لمجلة الدراسات العقدية « » حلقات مسابقة برنامج مسائل في العقيدة (الثانية) لعام1438هـ « » مسابقات جمعية (عقيدة) لعام 1438هـ « » تعلن جمعية (عقيدة) عن منحة كريمة لمنسوبي الجمعية مقدمة من بيت الخبرة للاستشارات القضائية « » يتقدم منسوبو جمعية العقيدة بتهنئة معالي الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي بمناسبة صدور الأمر الملكي الكريم بتعيينه مديرًا للجامعة الإسلامية، متمنين لمعاليه التوفيق والسداد وللجامعة المزيد من التقدم في ظل إدارته وتحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله « »
أخبار العقيدة
فتاوى فى العقيدة
روابط فى العقيدة
 
 







المتواجدون الان

8

عدد زوار الموقع

4155681
تفاصيل الفتوى

بيان فرقة الإسماعيلية

 من عبد العزيز بن عبد الله بن باز إلى حضرة الأخ المكرم الشيخ/ م. س. إ. س. وفقه الله لما فيه رضاه ونصر به دينه آمين.

سلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:

فقد سرني كثيراً اعتناقك مذهب أهل السنة والجماعة وترك ما عليه المكارمة الإسماعيلية من البدع والأهواء المخالفة للشرع المطهر، فالحمد لله على ذلك، وأسأل الله أن يمنحك الثبات على الحق وأن يوفقك للفقه في دينه والثبات عليه وأن يجعلنا وإياكم وسائر إخواننا من الهداة المهتدين، وقد سُررت كثيراً بزيارتك لنا في الطائف ليلة الأحد 14/1/1419هـ، وقد أخبرتك بأن الواجب على كل مسلم هو التمسك بما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم من دين الله وإخلاص العبادة له والثبات على ذلك والدعوة إليه وهو الدين الحق الذي درج عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان، وهو الذي عليه أهل السنة والجماعة إلى يومنا هذا، وخلاصة ذلك هي الإيـمان بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم وإخلاص العبادة لله وحده دون ما سواه والحذر من كل ما يخالف شرع الله، كما قال الله عز وجل آمراً نبيه صلى الله عليه وسلم أن يبلغ الناس:قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ[1]، وقال عز وجلقُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ[2]، وقال سبحانهوَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ[3]، وأمر عباده سبحانه في سورة الفاتحة أن يسألوه الهداية إلى هذا الصراط المستقيم، وأخبر سبحانه في سورة الشورى أنه نبيه صلى الله عليه وسلم يهدي إليه هداية البلاغ والبيان فقال سبحانه:وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ[4]، وقال عز وجلوَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ[5].

وقال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيحخير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم[6]. وقال عليه الصلاة والسلامعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة[7].

والخلفاء الراشدون هم أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم أجمعين.

والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة، وقد أجبنا على أسئلتك التي سألت عنها في رسالة مختصرة قد طُبعت منذ سنوات، وهي إليك برفق هذه الرسالة لتطلع عليها وتقرأها على من شئت لعل الله يهدي بها من خالف السنة ويجعلك من أسباب هدايتهم، وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي رضي الله عنه لما بعثه إلى اليهود في خيبرادعهم إلى الإسلام وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من أن يكون لك حمر النعم[8]  متفق على صحته، وأسأل الله عز وجل أن يجعلك مباركاً وأن يجعلك هادياً مهدياً وأن  ينفع بك إخوانك المسلمين وأن يثبتنا وإياك على الهدى إنه  جواد كريم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مفتي عام المملكة العربية السعودية

ورئيس هيئة كبار العلماء

وإدارة البحوث العلمية والإفتاء


[1] سورة آل عمران، الآية 31.

[2] سورة يوسف، الآية 108.

[3] سورة الأنعام، الآية 153.

[4] سورة الشورى، الآية 52.

[5] سورة التوبة، الآية 100.

[6] أخرجه البخاري في كتاب الشهادات، باب لا يشهد على شهادة جور إذا شهد برقم 2652، ومسلم في كتاب فضائل الصحابة، باب فضل الصحابة رضي الله عنهم ثم الذين يلونهم برقم 2533.

[7] أخرجه ابن ماجه في المقدمة، باب اتباع سنة الخلفاء الراشدين المهديين برقم 42.

[8] أخرجه البخاري في كتاب المناقب، باب مناقب علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي برقم 3701، ومسلم في كتاب فضائل الصحابة، باب من فضائل علي بن أبي طالب رضي الله عنه برقم 2406.

 

 

 


Bookmark and Share