تفاصيل الموضوع

بيان من الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفرق والمذاهب في تأييد "عاصفة الحزم‎"

تاريخ الموضوع : 26/3/2015 الموافق الخميس 6 جماد الثاني 1436 هـ | عدد الزيارات : 949

 عاصفة الحزم .. وصارم الحق

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الإفساد في الأرض من أعظم المحرمات وأقبح المنكرات، قال جل وعلا: (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

وليس يخفى أن تمكن الحوثيين من مفاصل الحكم في اليمن فيه إفسادٌ للدين والحرث والنسل، واقتيادٌ له إلى الهاوية، وليس من الشرع ولا من العقل غض الطرف عن خطرهم؛ بل الواجب السعي في إنقاذ البلاد والعباد من شرهم، لا سيما وهم يمهدون الطريق لمخطط الصفويين في الجزيرة العربية؛ فما الحوثيون إلا أداةٌ لهم، وما اليمن -في أمانيهم- إلا بابٌ إلى الحرمين وأكنافهما.

ولقد وفق الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -أيده الله وسدده- للجمع بين الحكمة والشجاعة؛ فكانت "عاصفة الحزم"، التي هي -بتوفيق الله-: صَبا نصرٍ ومجد، وغيثُ خيرٍ وأمن، وصارمُ حقٍ يقطع الأذرع الصفوية، ويوقظها من أحلامها.

وإن الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفرق والمذاهب وهي تعلن تأييدها لعاصفة الحزم والعزم - لتشد من أزر صقور التوحيد في قتالهم لهؤلاء المفسدين -الذي هو من أعظم الجهاد في سبيل الله- وتضرع إلى العزيز القدير سبحانه أن يسدد رميهم ويعجل بنصرهم ويجعل دائرة السوء على عدوهم.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

 

      رئيس الجمعية العلمية السعودية لعلوم العقيدة والأديان والفرق والمذاهب

      أ.د. صالح بن عبد العزيز بن عثمان سندي

Bookmark and Share

إضافة التعليق